احلى منتديات احلى اربط موقعك معنا ارسل لصديق اتصل بنا
القرآن الكريم
الاطباء العرب
صناعة المواقع
افضل المواقع
احلى الاخبار
دليل المواقع
تاريخ و قصص
مدن و سياحة
ترجمة الكلمات
مواقع جديدة
اعلانات مبوبة
بطاقات تهنئة
نباتات و اعشاب
تفسير الاحلام
أسماء و معاني
أمثال عربيه
نادي الكرامة
اضافة موقع
تعديل موقع
كلمة السر
خدمة الاخبار

خبير أمريكي: دول الخليج عرضة لنكسات اقتصادي
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حذر الخبير الاقتصادي روبيرت شيلر، أستاذ علم الاقتصاد بجامعة "يال" الأمريكية، من مخاطر ما قال إنها "فقاعة" تسيطر على الاقتصاد العالمي، بفعل النشاط المضاربي، خاصة على أسواق المال والنفط والعقارات على المستوى الدولي.

وفي حديث مع موقع CNN بالعربية السبت، اعتبر شيلر أن دول الخليج مهددة بدورها بخطر هذه الفقاعة، لأنها تظهر نفس السمات المرضية التي تعاني منها الولايات المتحدة في هذه القطاعات، مع عوارض أشد خطراً مردها الدور الكبير الذي يلعبه النفط في اقتصادها، داعياً إياها إلى العمل بجد لتنويع مصادر دخلها.

وقال شيلر، الذي كان يتحدث على هامش "أسبوع مركز دبي المالي العالمي" إن المضاربات تشكل أحد أجزاء الاقتصاد العالمي، وهي بالتالي ليست خطراً بحد ذاتها، وذلك ما لم يتم استخدامها بصورة مفرطة وفي غير موقعها.

ولفت إلى أن نمو القطاع المالي في دبي أمر ملفت ويساعد على الحد من الاعتماد على النفط في المنطقة، غير أنه حث المستثمرين على الابتعاد عن القطاعات المضاربية التي باتت تشكل خطراً داهماً.

وكان شيلر قد قدم محاضرة ملفتة، افتتح عبرها فعاليات الأسبوع، وأشار فيها إلى وجود عوارض "فقاعة" في الاقتصاد العالمي، بفعل دور المضاربات في قطاعات النفط والأسهم والعقارات حول العالم، مما تسبب بزعزعة استقرارها وتزييف النتائج الحقيقية للاقتصاد العالمي.

وأضاف: "لقد كانت أسعار الفائدة تتراجع منذ عقد من الزمن في الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا والسويد، وقد كان من المفترض أن يقود ذلك إلى تراجع أسعار الأصول، لكن هذا لم يحصل، وكانت الأسعار الحقيقية (المعدلة بعد التضخم) ترتفع."

أما بالنسبة لأسواق النفط، فقد كشف شيلر أن جميع الإحصائيات المتعلقة بأسواق النفط والعقود الآجلة الموقعة للأعوام العشرين المقبلة تشير إلى ترقب الأسواق لتراجع كبير في أسعار النفط يترافق مع انخفاض في الطلب، مستنتجاً أن الارتفاع الحالي غير المبرر للأسعار يعود إلى نشاط المضاربين.

وتطرق الخبير الاقتصادي الأمريكي أيضاً إلى أوضاع أسواق المال العالمية، عارضاً رسومات بيانية لنشاطات بعض أكبر المؤشرات العالمية، مثل بورصات الصين والهند التي قال إنها تشهد صعوداً عمودياً.

وخلص شيلر في هذا السياق إلى اعتبار أن هذا الصعود يعكس الشروط الأساسية لظاهرة الفقاعة، التي تكمن خطورتها في قطاع الأسهم في أنها تمنح الشركات نتائج مزيفة على صعيد قيمة أسهمها وموجوداتها.

وتطرق بروفسير علم الاقتصاد بجامعة "يال" إلى أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة، ملمحاً إلى دور المضاربات في خلق هذه الأزمة التي ارتدت طابعاً عالمباً.

وعرض شيلر لنتائج الإحصائيات الرسمية الأمريكية التي تظهر بأن أسعار المنازل شهدت في الولايات المتحدة ثباتا نسبياً - مع مراعاة فوارق التضخم- منذ قرن من الزمن.

وأضاف بأن مؤشرات العقود الآجلة للمنازل في البلاد تشير إلى تراجع إضافي في الأسعار، مستنتجاً بالتالي عدم وجود أي مبرر حقيقي للأزمة باستثناء دور المضاربات العالمية.

عودة للصفحة العامة