احلى منتديات احلى اربط موقعك معنا ارسل لصديق اتصل بنا
القرآن الكريم
الاطباء العرب
صناعة المواقع
افضل المواقع
احلى الاخبار
دليل المواقع
تاريخ و قصص
مدن و سياحة
ترجمة الكلمات
مواقع جديدة
اعلانات مبوبة
بطاقات تهنئة
نباتات و اعشاب
تفسير الاحلام
أسماء و معاني
أمثال عربيه
نادي الكرامة
اضافة موقع
تعديل موقع
كلمة السر
خدمة الاخبار

Spider venom could boost sex life لدغة عنكبوت قد تحل مشاكل الضعف الجنسي

Brazilian and US scientists are looking into using spider venom as a possible treatment for male impotence.

Their investigation follows reports that men bitten by the Phoneutria nigriventer experienced priapism - long and painful erections.
A two-year study has found that the venom contains a toxin, called Tx2-6, that causes erections.
Further tests are being carried out in the US before the substance can be approved for human use.
The results, from the Medical College of Georgia, are expected in a month's time.
The bite of Phoneutria nigriventer, known as the Brazilian wandering spider, is potent and can be deadly in some cases.
The Brazilian and US researchers interviewed men who claimed their sex lives had improved after a spider attack.
The relevant toxin identified in the venom has been tested successfully on other animals.
So far, scientists believe that combining a version of the spider's venom with an existing drug for erectile dysfunction - such as Viagra, Cialis or Levtra - could produce better results



ثمة عنكبوت برازيلي لدغته تفعل ما هو أكثر من إحداث ألم والإسراع بنقل أغلب الضحايا إلى المستشفى.

فقد وجد أن المادة السمية في تلك اللدغة تؤدي إلى انتصاب يستمر ساعات. وأخيرا تمكن العلماء من الوصول إلى المادة الكيميائية الموجودة في سم هذا العنكبوت والتي تؤدي إلى انتصاب القضيب.

وفي البرازيل، يتمكن الأطباء والممرضون على الفور من التعرف على ضحايا لدغة هذا العنكبوت البرازيلي ويعرف علميا باسم Phoneutria nigriventer.

فالمصابون لا يشعرون بوجع عام في الجسم وزيادة في ضغط الدم فحسب، بل ايضا تعتريهم حالة انتصاب غير مريحة.

ويقول رومولو لايتي من الكلية الطبية في جورجيا "الانتصاب عرض جانبي يعتري كل من يتعرض للدغة هذا العنكبوت إضافة إلى الشعور بالألم وعدم الارتياح"، ويقصد لايتي من تصيبهم لدغة العنكبوت من الذكور.

وتابع قائلا "نأمل في نهاية المطاف أن يؤدي ذلك لتطوير أدوية حقيقية لعلاج العجز الجنسي".

وقد تم عرض البحث خلال الاجتماع السنوي للجمعية الفسيولوجية الأمريكية.

وقد وجدت دراسة أجرتها جامعة جون هوبكنز في أمريكا مؤخرا أن نحو 18 مليون أمريكي يعانون من مشكلات تتعلق بالانتصاب.

وقد وجد البحث أن نحو واحد من كل ثلاثة رجال يعانون من حالة بسيطة إلى متوسطة من العجز الجنسي لا يتجاوبون مع العلاج بالفياجرا، بينما يستفيد بعض هؤلاء الرجال من العلاج بعقار ليفيترا أو سياليس، فيما تكون فرص الرجال الذين يعانون من حالات شديدة من العجز الجنسي أقل في الاستفادة بالعقاقير.

تجارب معملية

وقد تمكن الفريق البحثي من فصل المكونات المختلفة لسم العنكبوت وقاموا بتجربتها على الفئران لمعرفة أي منها يحدث هذا الأثر.

وتوصل العلماء إلى المكون الذي أطلق عليه اسم Tx2-6 وقاموا بحقنه في الفئران بهدف إحداث انتصاب لها.

وتم إدخال ما يشبه الإبرة الدقيقة في قضيب كل فأر لقياس مدى التغير في الضغط الذي يتناسب طرديا مع زيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية داخل القضيب.

وبمقارنة النتائج بالفئران التي لم تحقن بالمادة، وجد أن الفئران المحقونة شهدت زيادة كبيرة في ضغط القضيب.

كما وجد العلماء أيضا زيادة في مادة أكسيد النيتريك في التجويفين الاسطوانيين الرئيسيين اللذين يملآن تجويف القضيب طوليا.

كيف يحدث الانتصاب

وتتبدى أهمية مادة أكسيد النيتريك حينما تتضح الآلية البيولوجية التي يحدث بها الانتصاب: فالمخ يستشعر الاستثارة الجنسية في الجسم وتبدأ بعض النيوترونات في إنتاج مادة أكسيد النيتريك، وتعمل تلك المادة الكيميائية كرسالة ناقلة لإبلاغ الجسم بالاستعداد للانتصاب.

وتبدأ عملية متسلسلة من الخطوات البيوكيميائية، وتؤدي إحداها لإنتاج إنزيم يطلق عليه cGMP.

ويؤدي هذا الإنزيم لاسترخاء العضلتين الملساوتين الاسطوانتي الشكل بالقضيب وبالتالي يتمكن الدم من التدفق لملء الأنابيب التي باتت قابلة للتمدد الآن داخل القضيب.

يذكر أن القضيب البشري المنتصب يمكنه أن يحوي من الدم عشرة أضعاف ما يحويه في حالة عدم الانتصاب.

ويقول لايتي "يؤدي كل هذا إلى تمدد في الأوعية الدموية التي تمر عبر القضيب إلى جانب استرخاء العضلات الاسطوانية الأنبوبية، إذ يلزم انبساطها حتى يمكن أن يتدفق الدم بكميات أكبر داخل القضيب وبالتالي يحدث الانتصاب إذ يتم حبس الدم داخل القضيب".

ولكن حالة الانتصاب لا تستمر للأبد، إذ ينتج الجسم مادة يطلق عليها PDE-5 تعمل على هدم المادة cGMP وبالتالي يعود القضيب إلى حالته الأولى.

وتعمل أغلب العقاقير المعروفة لعلاج العجز الجنسي - مثل الفياجرا وعقاري سياليس وليفترا - عن طريق تثبيط المادة PDE-5.

أما المادة الكيميائية المستخلصة من سم العنكبوت فتعمل بشكل مختلف، إذ تؤثر في مرحلة أسبق من عملية الانتصاب.

فالمادة السمية للعنكبوت تعمل بطريقة ما على رفع كمية أكسيد النيتريك المنتجة، والتي بدورها تطلق عملية الانتصاب.

ويعتقد العلماء أن توليفة من مركب صناعي لسم العنكبوت من جانب وعقار مثل فياجرا من جانب آخر يمكن أن يؤدي لأثر مضاعف.

ويقول لايتي "وبالتالي فإن أخذ العقارين معا يمكن أن يؤدي لفعالية أكثر في المرضى الذين لا يتجاوبون مع الفياجرا وحدها".

عودة للصفحة العامة