احلى منتديات احلى اربط موقعك معنا ارسل لصديق اتصل بنا
القرآن الكريم
الاطباء العرب
صناعة المواقع
افضل المواقع
احلى الاخبار
دليل المواقع
تاريخ و قصص
مدن و سياحة
ترجمة الكلمات
مواقع جديدة
اعلانات مبوبة
بطاقات تهنئة
نباتات و اعشاب
تفسير الاحلام
أسماء و معاني
أمثال عربيه
نادي الكرامة
اضافة موقع
تعديل موقع
كلمة السر
خدمة الاخبار

Microsoft Puts Open Source Integration to the Test ردود فعل مشككة لنوايا مايكروسوفت لخطوتها نحو عالم المصدر المفتوح

Microsoft's love-hate relationship with open-source software can be epitomized by recent efforts to enhance interoperability and lure developers to Windows

Last December, the software giant introduced a pilot program called NXT to make it easier for independent software vendors (ISVs) with non-Microsoft technologies, including Linux and Unix developers, to avail their products on the Microsoft platform.

Run by Microsoft's partners, the NXT program offers software development support, technical briefings, testing and marketing campaign funding to these ISVs. A Redmond-based Microsoft spokesperson declined to say if the program will be extended to Asian developers, as the program is still in the pilot stage.

Bill Hilf, US-based platform strategy technology manager at Microsoft, insists there is no conflict between the goals of open source lab and the NXT program. Hilf runs an open source lab that tries to marry open-source software with Microsoft products.

"I won't call the NXT program contradictory to the Linux interoperability lab, because it only targets ISVs who are looking to expand their offerings beyond the Linux and Unix platforms," he told ZDNet Asia, in a phone interview.

The interoperability lab focuses on getting products from open-source ISVs such as JBoss, to work on the Microsoft platform, he said. "For example, we often collaborate with JBoss, but in certain areas we might compete with them. It's competition and cooperation," Hilf explained.

"Over time, as you see the open-source marketplace maturing and becoming more commercial, I think you'll see more of that kind of dynamics. It's not something that's unique to Microsoft," he said, adding that IBM and Oracle also compete, and at the same time, cooperate with open-source vendors.

To give his work at Microsoft's open source interoperability lab greater visibility to those in the open-source community, a Web site called Port 25, was launched last month at LinuxWorld in Boston. Hilf said: "As we do research and analysis in our lab, we're finding that more and more people are pretty interested in how we get different systems working together."

But the initiative has drawn flak from some quarters in the open-source community, judging from the responses posted on Port 25 blogs.

One reader wrote: "I fail to understand how Microsoft can help the open-source community more than [open source] can help itself.

"Microsoft never gets involved to help others; they get involved to help themselves," he added. "We have to satisfy ourselves knowing that they wasted all this time and money on this lab and paying these fine employees."

Hilf has taken reactions from the open source community in his stride. "It's really okay to be skeptical," he said. "Although there were a few loud individuals who were skeptical--and sometimes caustic--such conversations have tapered off as people start to realize that what we're doing provides value to the [open-source] community."

Josiah Ritchie, who provides technology products for an international Christian mission, noted on Port 25: "I'm glad to see Microsoft taking interest in interoperability. There are many open -source projects that I'd like to see able to authenticate against Active Directory. Work in that area would be priceless for me.

Hilf joined Microsoft two years ago to steer the company's open source-related work, So far, the lab's activities have contributed to the Redmond's push into high-performance computing--an area which he concedes is Linux's stronghold.

"We built a large cluster and help [Microsoft's product teams] understand what attracts developers and administrators to use Linux in that environment," he said.

Hilf added that his team has contributed patches to the open-source community, particularly for Samba, which connects Linux machines to Windows networks, the Gaim instant messenger, and the Apache Web server.




تلخص الجهود الأخيرة من قبل شركة مايكروسوفت لتحسين الاعتمادية في برنامج تشغيلها المميز ويندوز واستقطاب أعداد جديدة من المطورين حالة الحب والكره التي ميزت علاقة عملاق التكنولوجيا الأميركي ببرامج المصدر المفتوح.

في ديسمبر الماضي، كشفت الشركة النقاب عن برنامج جديد أطلقت عليه اسم NXT مؤكدة أن الغرض الأساسي منه هو التسهيل على موفري البرامج المستقلين المعاملين في تكنولوجيات أخرى غير التي تنتجها الشركة، بما فيها مطوري لينوكس ويونكس، ليتمكنوا من مواءمة منتجاتهم الجديدة مع نظام تشغيل مايكروسوفت الأشهر.

ويقدم NXT، الذي تديره مجموعة من شركاء مايكروسوفت، الدعم لتطوير البرامج، وتفسيرات تقنية مختصرة، واختبار هذه البرامج وتمويل حملات ترويجية لفائدة صانعي تلك البرامج. غير أن ممثلاً لشركة ريدموند (Redmond)، شريك مايكروسوفت، والتي يقع مقرها بالعاصمة الأميركية واشنطن، صرح أن البرنامج لا يزال في طور التجريب.

ويؤكد بيل هيلف، وهو مدير لتكنولوجيا إستراتيجية الأنظمة الأساسية بمايكروسوفت، أنه لا يوجد تعارض بين أهداف معمل المصدر المفتوح بالشركة وبرنامج NXT. ويشرف هيلف نفسه على إدارة المعمل، والذي يحاول التنسيق بين برامج المصدر المفتوح والمنتجات العديدة التابعة لمايكروسوفت. ويقول في تصريحات لموقع ZDNet Asia "لا يمكن اعتبار برنامج NXT مناقضاً لمعمل العملياتية التابع للينوكس، فالبرنامج لا يستهدف سوى موفري ISV الذين يرغبون في توسيع قاعدتهم التجارية لتشمل منتجات أخرى غير لينوكس ويونكس.

ويتابع هيلف قائلاً إن معمل العملياتية يركز على تطويع بعض منتجات المصدر المفتوح، من قبيل Jboss، للعمل مع النظام الأساسي لمنتجات مايكروسوفت. "على سبيل المثال، نتعاون في أحيان كثيرة مع Jboss، لكن التعاون بيننا مقصور على جوانب بعينها، كما ندخل في منافسة معهم في أحيان أخرى، إنها منافسة وتعاون أيضاً".

ويضيف مدير تكنولوجيا إستراتيجية الأنظمة الأساسية بمايكروسوفت "بمرور الوقت، وكما ترون يتطور أداء منتجي برامج المصدر المفتوح ويتحولون شيئاً فشيئاً إلى الجوانب التجارية، وأعتقد أننا سنشاهد المزيد من هذه التحولات. وما تقوم به مايكروسوفت ليس بالشيء الجديد، فشركات مثل آي بي إن وأوراكل ضالعة في علاقة تنافسية/تعاونية مع موفري برامج المصدر المفتوح".

وللترويج لمعمل العملياتية التابع لمايكروسوفت بين موفري برامج المصدر المفتوح، قامت الشركة الأميركية الشهر الماضي بإطلاق موقع جديد على الإنترنت أسمته Port 25 أو "المنفذ 25". "ويعلق هيلف على الموقع الجديد قائلاً "من خلال أعمال الأبحاث والتحليل التي نقوم بها في المعمل، توصلنا إلى وجود عدد متزايد من المتخصصين والمهتمين الذين يتابعون عن كثب الكيفية التي يمكننا من خلالها جعل الأنظمة المختلفة تعمل معاً".

لكن تلك المبادرة قوبلت بانتقادات عنيفة من بعض الجهات في مجتمع موفري برامج المصدر المفتوح، الذين كتبوا تحليلاتهم وأرسلوها كيوميات إلى Port 25.

وكتب أحدهم يقول "أعجز أحياناً عن فهم محاولات مايكروسوفت لدعم صناعة برامج المصدر المفتوح في حين أنها عاجزة حتى عن مساعدة نفسها". ويتابع المرسل "لم يحدث من قبل أن حاولت مايكروسوفت الدخول في مشروع ما لمساعدة غيرها؛ فالسبب الوحيد للمغامرة لدى مايكروسوفت هو مساعدة نفسها فقط لا غير. يجب أن نكون صرحاء مع أنفسنا ونحدد بدقة السبب الذي يجعلهم ينفقون كل هذا الجهد والوقت والمال على معملهم".

لكن هيلف حاول الاستفادة من ردود الأفعال الغاضبة من مجتمع برامج المصدر المفتوح لصالحه. "من حق أي شخص أن يشك في نوايانا، على الرغم من قلة عدد المتشككين، لكن دعوني أقول أن عدد هؤلاء في تناقص مستمر حيث بدأ الناس يدركون قيمة ما نقوم به للنهوض بمجتمع صناعة برامج المصدر المفتوح.

في نفس الوقت، أعدت مايكروسوفت مستودعاً جديداً على الإنترنت للمشروعات المشتركة لكتابة الشفرات. وسيكون بإمكان صناع البرامج استخدام الموقع لفائدتهم الشخصية. وتقول مايكروسوفت أنه سيكون بإمكان المطورين الذين يبدؤون في تطوير مشروعاتهم باستخدام لغة CodePlex واستخدام أي ترخيص يرونه ملائماً لمشروعهم، لكنهم سيكون بإمكانهم الوصول إلى التراخيص المشتركة، بل وسيتم تشجيعهم على استخدامها". حتى الآن ما يزال موقع CodePlex تجريبياً.

وقد انضم هيفت إلى مايكروسوفت منذ سنتين، وذلك بغرض تنشيط أعمال الشركة في المشاريع المتعلقة بالمصادر المفتوحة. وقد استطاع من خلال أنشطة المعمل المشرف عليه من إدخال مايكروسوفت إلى عالم الحوسبة عالية الأداء، وهي من المجالات التي على حد قوله تسيطر عليها لينكس. وقد ساهم هيفت بالعديد من البرامج التي تخدم مجتمع المصادر المفتوحة.

عودة للصفحة العامة